العودة   زفات عروس عمان - الشاعر ابو ليان > المنتديات الإجتماعية > منتدى الصحة و السلامة
 

&
&
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-01-2010, 10:29 PM   #1

♥♡ فـزة خفـوقي ♡♥

عضو سوبر

 
الصورة الرمزية ♥♡ فـزة خفـوقي ♡♥






 

♥♡ فـزة خفـوقي ♡♥ سيصبح مشهور قريباً



Smss (80) ما هي افضل طريقة للتقليل من اعراض البرد و الزكام ؟

 

 

 

نزلات البرد

غالبا ما تكون الاصابة بأعراض البرد نتاجا لعدوى فيروسية، والعلم لم يتوصل للآن الى مضاد فيروسي يمكنه التغلب على جميع أنواع فيروسات البرد المختلفة والمتنوعة. وتتضمن أعراضها في الغالب: ارتفاع درجة الحرارة (الحمى) وألم مفاصل وصداع شديد، مع الشعور بالتعب والاعياء والاحتقان وخروج سائل أو مخاط شفاف من الأنف. وقد يرافقه عند البعض احمرار في الوجه وانخفاض في الشهية.
أما عند الاصابة بعدوى بكتيرية، فتتميز أعراضها بآلام عند التنفس ورشح له مخاط لونه أخضر أو أصفر، كما قد يرافقه أحيانا خرخشة أو صوت في الرئة.
ومن السهل أن يتجنب العامة الاصابة بهذا المرض الذي ينتقل عن طريق العدوى، وهنا ينصح الخبراء بنشر الوعي بطرق حماية الآخرين من نقل العدوى، والتي من ابسطها أن يتحمل المصاب مسؤولية مرضه بأن يتخذ الاحتياطات كافة ليتجنب انتقال الجراثيم للآخرين. ومنها غسل اليدين واستعمال المناديل الورقية حتى لا تنتشر الفيروسات في الجو عند العطاس أو تنظيف مخاط الأنف. وللعلم فان الفيروسات تنتقل بسرعة في الأماكن المكتظة والمزدحمة، لذلك يجب على المريض تجنب هذه الأماكن، لمنع انتقالها واصابة الآخرين بها.

العلاج
أفضل طريقة للعلاج، هي بتناول خافض للحرارة، وبالرغم من سرعة تأثير نوع اللبوس من خافض الحرارة، فانه يفضل عدم استخدامه من بعد عمر اربع سنوات على الأكثر، وذلك من منطلق حساسية المنطقة وقدرة الطفل في هذه السن على ادراك أهمية الدواء وضرورة تناوله. ولذا يفضل استخدام خافضات الحرارة من النوع الشراب. ومن المهم أن يتم تشجيع الطفل على الاكثار من شرب السوائل، وذلك لتعوض ما يفقده عن طريق العرق والحمى، مع الراحة في الفراش والحرص على أن تكون درجة حرارة المحيط دافئة، وتجنب التغيرات في درجة الحرارة لمدة 48 ساعة على الأقل، الى أن تزول الأعراض.
ولعلاجه يتطلب الأمر الاستعانة بمضاد بكتيري، يصرفه الطبيب بحسب جرعة معينة يجب تناولها كل 8 ساعات أو 12 ساعة. وحتى يكتمل العلاج يجب تناولها لعدد الأيام التي حددها الطبيب. ليضمن بذلك القضاء على البكتيريا وعلى بقاياها.

الأكثر عرضة للخطر
ترتبط قابلية الاصابة بالعدوى مع مقدار مقاومة الجسم للجراثيم، وحد انتقالها للجسم، وعليه فكل ما يمكنه أن يرفع من قوة جهاز الجسم المناعي يسهم في منع الاصابة أو على الأقل تقليل فرصة الاصابة بها. وقد أثبتت الدراسات أن الانسان يكون أكثر قابلية للاصابة بنزلات البرد والانفلونزا اذا أنهك نفسه وأسرف في العمل أو لم يأخذ كفايته من النوم والراحة، أو اذا كان نظامه الغذائي سيئا.
ويلحظ انتشار اصابة كبار السن نظرا لانخفاض مقاومتهم واصابتهم بأمراض مزمنة تقلل من قوة مناعتهم. أما سبب انتشار الاصابة في الأطفال فيعزى لطبيعة اختلاطهم ولهوهم، بالاضافة الى انخفاض مقاومتهم وعدم نضوج أجهزة المناعة.

أهمية وجبة الافطار
بما أن موعد وجبة عشاء الأطفال، غالبا ما يتراوح بين السابعة والثامنة، لذا فان أجسامهم تحتاج للطاقة عند استيقاظهم من النوم، نظرا لمرور أكثر من تسع ساعات على تناول آخر وجبة لهم. مما يفسر أهمية تناول وجبة صحية قبل بدئهم ليوم دراسي طويل.
ومن المعروف بان أجسام الأطفال تحتاج الى معدل سعرات حرارية أكثر من البالغين، نتيجة لمتطلبات أجسامهم المستمرة للنمو والبناء، ولارتفاع معدل حركتهم ونشاطهم. فيما أثبتت أبحاث جديدة بأن تناول وجبة الافطار يمنع توترهم ويزيد من قدراتهم العقلية أيضا. حيث وجد الباحثون انخفاضا ملحوظا في تركيز الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الفطور، وفي أحيان كثيرة يشكون من الاعياء في المدرسة وعدم الانتباه في فترة الظهيرة. وعلل الخبراء هذه الملاحظات العقلية والسلوكية بعلاقتها بمعدل نسبة السكر في الدم، الذي ينخفض أثناء الليل، واذا لم يعزز ويتم سداد النقص بتناول وجبة الافطار، فسيستمر سكر دم الطفل في الانخفاض لتظهر عليه أعراض الاعياء والاجهاد والتعب والضيق. كما بينت الأبحاث بأن لعدم تناول وجبة الافطار دور مهم في اضعاف جهاز الطفل المناعي، بما يفسر كونه أكثر عرضة للعدوى والاصابة بالمرض.

الأغذية الواجب الامتناع عن تناولها
يرتبط علاج صحة الجسم، بالغذاء الذي نتناوله، وحتى نعززه ينصح الخبراء بتجنب أو التقليل من تناول الأغذية الدهنية والدسمة، بالاضافة الى السكريات والكربوهيدرات المعالجة مثل الخبز الأبيض والكيك والبسكويت بأنواعه، نظرا لتأثيرها السلبي في الجهاز المناعي. فمن المعروف بأن تدهور نسب مكونات الدم السليمة، حيث نسبة السكر والكوليسترول الحميد والخبيث، يسهم في اضعاف صحة أعضاء الجسم ومقاومته للأمراض كما يعرضه لخطر الاصابة بعدة أمراض.
وتقول اختصاصية الصحة، هازيل كورتيني «اذا كان النظام الغذائي سيئا، بحيث يسبب ارتفاعا في نسبة الدهون المشبعة والسكر في الدم، فان الانسان بذلك يكون أكثر عرضة للاصابة بالإنفلونزا». وهذا سبب تحذير خبراء التغذية الأمهات من اعطاء الطفل قطعتين أو أكثر من الدونات أو الكيك أو الشوكولاتة كوجبة افطار، لدورها في رفع نسبة السكر والدهون المشبعة.

وصفة علاج تحضر في المنزل
من المعروف أن الثوم والبصل والفلفل الحريق تعد من الأغذية التي لها تأثير مطهر ومضاد للعدوى ومعزز لمناعة الجسم، وبذلك تعد العلاج المفضل للبرد والإنفلونزا. ومن الوصفات الشهيرة التي يهتم بها العديد لفعاليتها في درء العدوى، تناول شوربة الدجاج تحتوي على 6 حبات من البصل والثوم وقليل من الزنجبيل وبعض الفلفل الأحمر الحار. وبالرغم من فعالية الفلفل الأكيدة في زيادة مقاومة الجسم للعدوى، نظرا لما تحتويه من مواد مؤكسدة وأحماض مفيدة للجسم، الا أنه من غير المفضل اضافة الفلفل الحار للأطفال. أما الزنجبيل، فلهذه الزهرة فوائد عديدة للجسم.
للعلم، فقد استخدمت شوربة الدجاج منذ القدم لمعالجة الإنفلونزا، حيث أقر الطبيب موسى بن ميمون فائدتها الدوائية لأول مرة في القرن الثاني عشر، عندما وصفها لابن القائد صلاح الدين.

الثوم.. بحسب خبرة شخصية
من واقع خبرة شخصية، فإنني اجزم بأن أفضل علاج لأي عدوى فيروسية هو تناول بعض فصوص الثوم التي يمكن دقها أو تقطيعها ومن ثم خلطها مع عسل لتحسين الطعم. ويفضل هنا بلعها بسرعة لتفادي ردة الفعل القوية التي ستشعرون بها، وتشمل تدميع العين والرشح من الأنف. وللتخلص من الرائحة ينصح بعلك حبات من الهيل وتناول الشاي البابونج أو الزنجبيل مع عسل لزيادة الفائدة. وبحسب خبرتي وخبرة العديد من المجربين، فجرعة واحدة من الثوم تضمن الشفاء في اليوم ذاته من أي نزلة برد، مهما كانت حدتها.

غذاء لزيادة المناعة
كما ينصح الخبراء بأن يعتمد النظام الغذائي أثناء الاصابة بالبرد والانفلونزا على السوائل والفاكهة والخضروات ومقدار قليل من السمك أو الدجاج أو البقوليات (مثل الفاصوليا والبازيلاء والعدس). ومن ذلك تظهر أهمية تناول الشوربات الغنية بالسائل الدافئ وأنواع من الخضار. كما يفضل الاكثار من تناول المشروبات الساخنة مثل شاي البابونج والزنجبيل والليمون. علما بأن المشروبات الكافينية، كالشاي والقهوة تعمل على ادرار البول مما يخفض من تركيز الماء في الجسم، ويعرض الطفل للجفاف ومضاعفاته. بيد ان الأبحاث دلت على ان شرب الشاي الأخضر الدافئ يدعم الجهاز المناعي.
فيما يعد العرقسوس من المشروبات الجيدة، لدوره المضاد للفيروس والبكتيريا. كما انه له تأثير ملطف ومسكن لالتهاب واحتقان البلعوم. ولكن يحذر من الافراط في تناوله، لأنه قد يسبب رفع ضغط الدم.

مكملات مفيدة
يعد فيتامين ج، كرافع للمناعة ومضاد فيروسي مهم. حيث أثبتت عدة دراسات ارتباط تناوله بعلاج الانفلونزا، خفض نسبة الاصابة بنزلات البرد، وتقليل حدة ومدة نزلات البرد والانفلونزا. مما يفسر نصح خبراء التغذية بضرورة تناوله يوميا بجرعة مناسبة أثناء الشتاء، مع زيادة الجرعة عند الاجهاد أو الشعور ببعض أعراض الاصابة بالبرد.
- معدن الزنك لما له من تأثير مقو للجهاز المناعي.
- مستخلص أوراق الزيتون لدوره كمضاد حيوي طبيعي، ويساعد على الحفاظ على الجهاز المناعي في حالة جيدة ويفيد تناوله عند الشعور بأنك على وشك الاصابة بنزلة البرد.
- مستخلص شجرة البلسان الأسود، لتأثيره المضاد للفيروسات. ومن المفيد تناوله عند بداية ظهور أعراض البرد أو الانفلونزا، لكونه يسهم في تقليل شدة المرض ومدته.

الحليب والزكام

عكس الاعتقاد الشائع، بأن الحليب ينتج مخاطا يسد المسالك التنفسية لذا يجب تجنبه عند الاصابة بنزلات البرد، فقد بين باحثين من جامعة أديلايد في استراليا أن تجنبه يعزى لسبب آخر. هو لتأثير الحليب على المواد الفعالة المقاومة لمرض الانفلونزا. حيث تحث المواد الفعالة اطلاق الافرازات لتخفف المخاط في الجهاز التنفسي والاحتقان، بيد أن شرب الحليب يهدئ ويخفف من فعاليتها على المستقبلات العصبية في الفم والمعدة، مما يكبت هذه الافرازات ويطيل مدة الاحتقان.

اللبن يقي على مدار السنة
ذكر أخصائي المناعة الدكتور جيورجس هلبرن من جامعة كاليفورنيا، ان تناول ثلاثة أرباع الكوب يوميا من اللبن الرائب قبل مدة كافية من فصل الشتاء (ثلاثة أشهر) له دور واضح وقوي في دعم المناعة وتقليل فرصة الاصابة بالبرد والانفلونزا وحمى القش. كما أن تناوله أثناء نوبة المرض، يسهم في تخفيف الأعراض. وقد علق الدكتور هلبرن قائلا: «للبن الرائب عدة فوائد صحية، ولذلك فانصح بتناوله على مدار السنة فان تناوله يقلل بشكل كبير من الاصابة بالانفلونزا، كما نتوقع وقاية أفضل عند تناول كوبين يوميا.

الحليب الواقي من الحساسية
هنالك اعتقاد خاطئ: يربط بين تناول الأطفال الحليب النباتي (حليب فول الصويا) والوقاية أو تقليل الاصابة بالربو. ولكن ما يجب ان يعيه الوالدان هو أن الدراسات التي قارنت بين رضاعة هذا الحليب بالرضاعة من حليب الأم الطبيعي، وجدوا أن الرضاعة الطبيعية سببت انخفاضا في اصابة الأطفال بالأمراض الصدرية عموما ومنها مرض الربو. والدراسة الوحيدة التي أجريت على فوائد حليب الصويا لرضاعة الأطفال أكدت دوره الفعال في الوقاية من مرض الاكزيما أو الحساسية الجلدية. فيما وجدت الدراسات ان تناول الحليب البقري أو أي حليب آخر ليس له تأثير مباشر على مرض الربو. لذا فيمكن للمصابين بالربو أن يتناولوا أي نوع من الحليب، دونما ان يتسبب ذلك في زيادة النوبات. بينما يفضل استعمال الحليب النباتي عند وجود اصابة بالاكزيما الجلدية فقط.

هل يمكن للطعام مقاومة الزكام؟
pdf

بحسب ما نختاره في نظامنا الغذائي، فاننا إما نسبب هدما أو بناء لصحتنا. فيمكن القول انه أول خط دفاع طبيعي لحمايتنا من الأمراض والعدوى. فمن المعروف ان تناول الفيتامينات، والمواد المغذية يسهم في تعزيز نظام المناعة. ولا يغفل هنا أهمية الاكثار من شرب الماء خصوصا أثناء الزكام. كالعصائر الطبيعية، والمشروبات الخالية من الكافيين، لمنح جسمك كميات كافية من السوائل المفيدة. فكلما كان جسمك جافاً كنت أكثر عرضة للاصابة بالزكام.
وفي ذلك تعلل الدكتورة جيني مولو، اختصاصية الحمية والناطقة باسم جمعية التغذية الأميركية، «يجب أن تفكر بالأطعمة المغذية كجزء من دفاعك الطبيعي. فان كانت غنية بالحبوب الكاملة والخضار واللحوم قليلة الدسم ستساعدك على تجنب الاصابة بالكثير من الأمراض وبخاصة الزكام المزعج».

أهم الأطعمة

1 - اللبن
أظهرت الأبحاث أن تناول كوب من اللبن يوميا يعمل على حفظ اتزان وسلامة الجهاز الهضمي، ويمدنا بالكالسيوم اللازم لمنع هشاشة العظام، ويعزز من قدرتنا المناعيةـ ويحارب البكتريا الضارة، ويقاوم السرطان. كما أن استهلاك الألبان بشكل منتظم يسهم في الحفاظ على وزن صحي، بل وعلى فقدان الزائد منه. وفي ذلك ينصح الخبراء بالتعود على تناول كوب من اللبن أو الروب الخالي الدسم يوميا، مع التأكد من احتوائه على خمائر حية وفيتامين دال حتى يرتفع مقدار الاستفادة.

2 - رقائق الحبوب
لتحصل على افطار شهي وصحي، ينصح باستبدال كوب رقائق الذرة المحلاة، بطبق يحتوي على رقائق الشوفان أو الشعير مع قطع من الفواكه المجففة والحبوب الكاملة. ومن الأطباق الشهية التي تلقى رواجا، هو تحضير رقائق الشوفان بتسخينها في حليب خالي الدسم مع عسل حتى تلين وتنضج ومن ثم اضافة أي نوع من الفواكه كلمسة اخيرة. حيث تحتوي الفواكه ورقائق الشوفان والقمح على الزنك، والسيلينيوم والعديد من المعادن والفيتامينات بما يمنح جسمك مناعة أقوى أو تحارب الزكام..

3 - البرتقال
من المعروف أن غنى البرتقال بفيتامين سي سبب رواج استخدامه هو والليمون لتقوية دفاع الجسم في مقاومة عدوى الزكام. كما ان غناها بمضادات التأكسد سبب استخدام الكثير لمكملات فيتامين ج الغذائية، من باب الحفاظ على صحة الجسم من أعراض الشيخوخة. كما يعلل استخدام العديد من مستحضرات التجميل لهذا الفيتامين كمصدر لإشراقة البشرة واعادة حيويتها.
هو مصدر كبير لكل من حمض الفوليك، والألياف، وصبغة بيتا البرتقالية المضادة للأكسدة، وفيتامين ج، ومركبات الفلافانيودز والكراتونيودز المضادة للسرطان. وقد دلل الأطباء على أن تناول برتقالة يوميا يوفر كمية كافية من فيتامين ج المفيد للجسم والجلد. ونتيجة لاحتواء هذه الفاكهة على الألياف، لذا يفضل تناول حباتها، على شرب عصيرها.

4 - الثوم
أوردت العديد من الدراسات أهمية تناول الثوم لزيادة صحة القلب والدورة الدموية وقوة جهاز الجسم المناعي. ويحتوي على مضاد حيوي يحمي من تعقيدات الزكام ولذا ينصح بالاكثار من استخدامه في المطبخ أثناء فصل انتشار العدوى ولمكافحة جميع الأمراض.

5 - لحم البقر المفروم
هو مصدر ممتاز للبروتين، والزنك، لذا فيعمل على حفظ الخلايا قوية، ويكافح الأمراض، وكوصفة شهية، يمكنك اضافة الثوم والبصل له وعمل قطع هامبرغر لذيذة، تضاف اليها شرائح الطماطم وخبز أسمر لصنع وجبة خفيفة صحية.

6 - الفلفل الأخضر
تحتوي الخضار الورقية الخضراء اللون على قيمة عالية من فيتامين ج ومضادات الأكسدة. وبشكل عام ينصح الخبراء بالاكثار من تناول الفلفل الأخضر الذي يمكن اضافته نيئا الى أطباق الطعام كالسلطات والمقبلات، لاحتوائه على مضادات التأكسد، ومادة مخففة للألم.

(منقووووووووووووووووووول) والله يشفي الجميع
تواصل مع الشاعر ابو ليان على مواقع التواصل الاجتماعي

 

مجموعات Google
اشترك في مجموعة زفات مناسبة ليصلك جديد الموقع أولا بأول
ضع بريدك الإليكتروني في المربع ثم اضغط اشتراك:
زيارة هذه المجموعة

 

التوقيع

♥♡ فـزة خفـوقي ♡♥ غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 
قديم 03-01-2010, 12:26 AM   #2

ملاك الحب والرحمة

عضوة مؤسسة

 
الصورة الرمزية ملاك الحب والرحمة






ملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعةملاك الحب والرحمة سمعته أعلى من كل سمعة



افتراضي رد: ما هي افضل طريقة للتقليل من اعراض البرد و الزكام ؟

 

 

التوقيع

ملاك الحب والرحمة غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 
قديم 03-01-2010, 04:07 AM   #3

صدى الخفوق

عضوة لن ينساها الموقع

 
الصورة الرمزية صدى الخفوق






صدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعةصدى الخفوق سمعته أعلى من كل سمعة



افتراضي رد: ما هي افضل طريقة للتقليل من اعراض البرد و الزكام ؟

 

 

التوقيع

صدى الخفوق غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 
قديم 03-01-2010, 11:58 PM   #4

عهدالوفاء

مشرفة الصحة و السلامة

 
الصورة الرمزية عهدالوفاء






عهدالوفاء بارقة أمل جليةعهدالوفاء بارقة أمل جليةعهدالوفاء بارقة أمل جليةعهدالوفاء بارقة أمل جليةعهدالوفاء بارقة أمل جليةعهدالوفاء بارقة أمل جلية



افتراضي رد: ما هي افضل طريقة للتقليل من اعراض البرد و الزكام ؟

 

 

التوقيع

عهدالوفاء غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع نشر

الكلمات الدلالية Tags
للتقليل, البرد, الزكام, اغراض, افضل

 

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:22 AM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd

زفات عروس عمان - الشاعر ابو ليان
المصممة شموسة لخدمات التصميم

خريطة الموقع